منتديَاتْ بُـوووح الأدبيةْ .. { أَحَـاسِيـسْ عَـلىَ المِيهَـافْ !! }


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حبرْ وُ وَرق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفيلسوف
( الحالمــ )
( الحالمــ )
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 210
تاريخ التسجيل : 05/10/2008

مُساهمةموضوع: حبرْ وُ وَرق   الثلاثاء يوليو 07, 2009 12:03 am





يتكرر النهار .. تتكرر الوجوه .. نفس الشارع .. نفس الجو
نفس المعطف .. نفس المطعم في نفس المنعطف
وصندوق البريد الذي اعتاد مرور اصابعي على رأسه يوميا ً
ولفافة التبغ التي اعتادت لفظ آخر انفاسها عند عمود الإنارة ذاك ..
نفس الابتسامة البريئة من طفل الجرائد .. مع اختلاف الجرائد
نفس السماء .. نفس الهواء .. نفس النسيم .. نفس العيون
وجرس الباب الذي اعتاد الرنين كلما دخلت إلى ذلك المطعم ..
وكأن الرنين بمثابة ترحيب بقدومي ..
كالعادة . . يرتفع صوت المدير على النادلة المسكينة مع دخولي
والقهوة تزحف بين قطع البلاط .. وأشلاءٌ من الصحن متناثرة
أنخفض معها لأساعدها .. ويكون نصيبي كلمات شكر ٍ ممزوجةٌ بإعتذار ..
فتستسقي مني " لا عليكِ .. "
ممزوجةٌ بإبتسامة لا مبالاة
لا أجد تفسير لسبب تكرر هذه الفوضى يوميا ً عند دخولي ومن نفس النادلة
أنعطف يسارا ً .. لأرى مقعدي الخالي يلوح لي من آخر الممر
أضع الوشاح جانبا ً .. أجلس واتأمل السماء .. والمارة .. والضحكات .. والحمام الأبيض .. وذلك القلب الكبير في الحائط المقابل .. وأول حرفٍ من إسمي حفرته على الطاولة ذات مساءٌ اكتسى العشق .. وكل ماقد ربطني بها
لقد انهمرت بشلالات الحنين .. وطوقت الذكرى جيدي بذراعيها .. ضمتني .. وهمست بإذني تذكيرا ً بكل ماقالته لي ... حين زعمت بأنها هجرت الفراق لأجلي .. وأنها قد احتطبت من الانتظار مايكفي لتدفئتها فصلا ً كاملا ً من الظروف الشتوية
أمّـا الآن ..
فمن يكسر محارة انتظاري .. ويستخرج الشوق من قاع الخفوق ..؟
صوت أقدام يبعثر ماقد لملمه ذهني من زجاج الذكرى
فأجد نفس النادلة بتردد واضح .. وقد احمرتا وجنتيها لست أدري بكاءً أم خجلا ً .. وتعيد جملتها المعتادة
" نفس الشيء سنيور ؟ "
لتحضى بنفس الإيماءة المعتادة
ربما اختياري لهذا المقعد سببه ان اول لقاء لنا كان عليه .. والذكرى التي حفظها .. ودموعها التي احتضنها .. وحديثنا الذي سمعه .. وأنها هي من اختارته حين قالت :
أحب هذه الزاوية .. فإسم المطعم في الجهة الأخرى من الزجاج يمنع المارة من رؤية وجوهنا .. بإستثناء أعيننا .. ويتيح لك رؤية كل ماحولك
...
وصل كوبيّ القهوة ..
فنفذت قهوتي لينفذ معها الأمل .. ولازالت قهوتها ليزال معها الألم
عقرب الساعة يلدغ التاسعة الآن . . حان وقت عملي
سأعود غدا ً .. لتتكرر تفاصيل اليوم



..
فيخرج تاركا ً خلفه تمتمات خافتة لا تكاد تسمعها قائلتها
- إلى أين سيدي ؟
- أرجوك لا ترحل
-آآ ..
-أتمنى أن اراك غدا ً
(وبإنكسار)
- أحبك ..

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://booo7.7olm.org
 
حبرْ وُ وَرق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديَاتْ بُـوووح الأدبيةْ .. { أَحَـاسِيـسْ عَـلىَ المِيهَـافْ !! } :: سَاعةْ الهَذيَانْ فِيْ ذَاكِرتكْ .. !!-
انتقل الى: